Decrease font size Decrease font size Decrease font size

جلسة تنسيقية مع هياكل الاتحاد الأوروبي استعدادا للقمة 26 لمؤتمر الأطراف حول التغيرات المناخية.

نشر في المستجدات الأربعاء, 27 أكتوبر 2021 21:24
في إطار دعم التشاور والتنسيق مع مختلف الشركاء بخصوص السياسات المناخية والأولويات الوطنية في مجال التخفيف من انبعاثات غازات الدفيئة والتأقلم مع تداعيات التغيرات المناخية، و استعدادا للمشاركة في الدورة 26 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة حول التغيرات المناخية الذي سينعقد بغلاسكو بسكوتلاندا من 31 أكتوبر إلى 12 نوفمبر 2021، أشرف السيد عادل قطاط، المكلف بديوان السيدة وزيرة البيئة، على جلسة عمل بتاريخ 25 أكتوبر 2021 بمقر الوزارة وبمشاركة السيد أكوستا سوتو فرانسيسك الرئيس المساعد لبعثة الاتحاد الأوروبي وممثلين عن المفوضية الأوروبية وسفارات الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي بتونس وبحضور ممثلين عن وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج ووزارة البيئة.

وبعد التأكيد على أهمية الرهانات والتحديات ذات العلاقة بالعمل بالمناخي ببلادنا وفقا لخصوصياتها وفي ظل محيطها المتوسطي وما يشهده من هشاشة متفاقمة، قام السيد محمد الزمرلي نقطة اتصال وحدة التغيرات المناخية بعرض أهم المسارات الجاري إنجازها في إطار تفعيل اتفاق باريس حول المناخ، على غرار استكمال تحيين المساهمات المحددة وطنيا مع الرفع من مستوى الطموح لتقليص حدة انبعاثات غازات الدفيئة بنحو 45 % في أفق سنة 2030، والتوجه نحو الحياد الكربوني في أفق سنة 2050، وإعداد استراتيجية وطنية لتنمية ذات الانبعاثات الغازية الضعيفة في أفق سنة 2050، والشروع في إعداد المخطط الوطني للتأقلم مع التغيرات المناخية، بالإضافة إلى المجهودات المبذولة في مجال التنسيق مع كافة الأطراف والمؤسسات المعنية لإدماج توجهات السياسة المناخية ضمن القطاعات التنموية.

وبين ممثلو المفوضية الأوروبية تناغم السياسات المناخية بتونس مع توجهات الاتحاد الأوروبي التي تهدف إلى التقليص من انبعاثات غازات الدفيئة بنحو 55 % في أفق سنة 2030، والتوجه نحو الحياد الكربوني في أفق سنة 2050، من خلال اعتماد الرهان الأخضر الجديد، مؤكدين على ضرورة تعزيز التعاون لتحقيق نقلة نوعية في مجال العمل المناخي خلال الفترة القادمة باعتماد الآليات الممكنة والمتاحة ولا سيما منها الموجهة للقطاع الخاص. كما تم التعبير على مواصلة الاتحاد الأوروبي دعمه لتونس في مختلف المجالات ومنها المجال البيئي وأكد استعداد الاتحاد الأوروبي على دعم تونس لتنفيذ التوجهات والبرامج الواردة بالوثيقة المحينة للمساهمات المحددة وطنيا، من خلال المساعدة الفنية ونقل التكنولوجيا وكذلك تقديم الدعم المالي

وفي الختام تمت مناقشة أهم الرهانات الحالية للتنفيذ الفعلي للسياسة المناخية بتونس، والتي تتطلب مزيد العمل في مجال تعبئة الموارد المالية ودعم القدرات وتطوير التكنولوجيا خاصة في مجالات الطاقة والطاقات المتجددة والصناعة والتصرف في النفايات السائلة والصلبة. بالإضافة إلى التأكيد على أهمية تعزيز الاستثمار الخاص في كل المجالات ذات الأولوية لتخفيف الانبعاثات أو التأقلم مع تغير المناخ، بما يساهم في التقليص من تداعيات التغيرات المناخية في مجال المياه والأمن الغذائي والأنشطة الاقتصادية.

قراءة 243 مرات آخر تعديل على الخميس, 28 أكتوبر 2021 21:30

رأيك في الموضوع

site revision
intranet

المستجدات

« سبتمبر 2022 »
اثنين ثلاثاء الأربعاء خميس جمعة سبت الأحد
      1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30    
ong env
biaa clic
Biodiv 1
open data ar 1
acces info administrtifs